recent
أخبار ساخنة

من هو الفريق احمد ابو رغيف ومن يدعمه وماهو مصيره بعد الكاظمي - أخبار العراق | وظائف العراق

اثار جدلا كبيرا في العراق

من هو الفريق احمد ابو رغيف ومن يدعمه وماهو مصيره بعد الكاظمي 

ازدادت التساؤلات في الفترة الأخيرة حول اللواء احمد ابو رغيف الذي اثار جدلا كبيرا في العراق، بعضهم يرى انه يقوم بتنفيذ اوامر قضائية بحق الفاسدين واخرون يقولون انه جاء لانهاء خصوم الكاظمي في الساحة العراقية.
وابو رغيف هو خريج كلية الشرطة وحاصل على شهادات البكلوريوس والماجستير والدكتوراه في القانون، عين في عدة مناصب أمنية، فكان وكيل المساعد لشؤون الاستخبارات ومعاون مدير شرطة بغداد ومعاون قائد شرطة بغداد ومعاون مدير شؤون الداخلية ومدير شؤون الداخلية والوكيل المساعد لمدير وكالة الاستخبارات، أُحيلَ إلى التقاعد يوم 1 كانون الأول سنة 2014 .
وقد شكلت اللجنة الحكومية لمكافحة الفساد في أغسطس/آب 2020، ثم كلف اللواء أحمد أبو رغيف بإدارتها.
ويبدو إن إدارة أبو رغيف المباشرة للخلية جعلته - من جديد - تحت سهام الفصائل التي يطالب نواب عنها في البرلمان العراقي بأستجوابه و إقالته بتهمة "التآمر" ونقل ضباط من الخلية إلى خارجها.
ومنذ بداية تشكيل اللجنة، قال رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إن جميع المتهمين بتبديد المال العام ستتم ملاحقتهم وفق السياقات القانونية.
وبعد فترة قصيرة من تشكيلها، وجّهت كتل وأحزاب سهام نقدها لعمل اللجنة وأدائها، معتبرين أنها تحتجز العشرات بتهم فساد وسرقة المال العام، مشيرين إلى أن اللجنة ارتكبت مخالفات قانونية تتمثل بتعذيب المتهمين، ونزع الاعترافات بالإكراه.
ويقول مصدر مقرب من الكاظمي ان ابرز العوائق التي تكمن في تعطيل خطة محاربة الفساد، هو الغطاء السياسي الممنوح للفاسدين، وصعوبة اختراق ما سماه بالجدار الذي تفرضه بعض القوى المنتفعة من شخصيات مدانة بتهم فساد مالي.
أما الباحث والمحلل السياسي علي فضل الله فيقول إن التحقيق في قضايا الفساد يجب أن يتم بوساطة محققين يشرف عليهم قاضي التحقيق المختص.
و أكد فضل الله أن لجنة أبو رغيف لا تمتلك الغطاء الدستوري والقانوني في عملها؛ لأن الكاظمي أراد من هذه اللجنة أن تكون أداة لأذرع المنافسين السياسيين وابتزازهم. حسب تعبيره.
ويكمل فضل الله حديثه فيقول إن هناك فرقا كبيرا بين أن تعمل على ترسيخ أطر القانون والعدالة وبين استغلال القانون لترسيخ السلطة، معتبرا أن ما ذهب إليه الكاظمي ومستشاريه من خلال هذه اللجنة هو العمل على ترسيخ سلطتهم داخل مفاصل الدولة.
ويبدو أن جهود أبو رغيف جلبت له عداء الفصائل وجعلته في مرمى سهامهم، حيث ان قبل أشهر من الان، استعرض في بغداد مسلحون، وقاموا بالدوس على صور الكاظمي، وصور أبو رغيف دونا عن كل القادة الأمنيين العراقيين الآخرين.
ويقول بعض المراقبين ان "أبو رغيف ربط مصيره بمصير الكاظمي، وهذه مجازفة، الميليشيات الآن تريد رأسه، إن لم يكن حرفيا فعلى الأقل إزاحته من منصبه".
ويقول مصدر قريب من مكتب أبو رغيف إنه "يعي التهديدات ويتعامل معها"، مضيفا" إن "أبو رغيف يحب العمل في خلفية المشهد".
 ويقول المحلل السياسي مرتضى جود الله إن "أبو رغيف سيكون من أكبر الخاسرين في حال لم يتم اختيار الكاظمي لولاية ثانية"، لكنه يستدرك "إلا إن تم اختيار بديل له من نفس الخط الذي يدعمه عمار الحكيم وحيدر العبادي".
ويضيف جود الله "هناك حاجة إلى المزيد من الأجهزة الأمنية التي لا تخشى التحدي ، وفي الحقيقة ليس لدينا إلا القليل جدا".



from وظائف واخبار العراق source https://www.khal3d90.com/2021/06/blog-post_39.html
google-playkhamsatmostaqltradent